المنتديات الرئيسية التحكم التسجيل تسجيل الخروج

 


استشارات مجانية في الرقية الشرعية 
 عدد الضغطات  : 12631


الإهداءات

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: ملف كامل مخصص للعروس (آخر رد :كلثوم)       :: الذين يعصمون من فتنه القبر (آخر رد :بنت ملك الجبال)       :: الدخول مع الإمام وهو ساجد أم انتظاره حتى يرفع؟‎ (آخر رد :بنت ملك الجبال)       :: النظر الى الحرام يطفئ نور الايمان (آخر رد :بنت ملك الجبال)       :: كيف تعالجي الحسد (آخر رد :كلثوم)       :: كيف تكسب حب الناس (آخر رد :كلثوم)       :: اخلاقه صلى الله عليه وسلم (آخر رد :كلثوم)       :: انت المراة الداعية (آخر رد :كلثوم)       :: ...اروع القصص.. (آخر رد :كلثوم)       :: خمسة فائزين يومياً بــ 5000 ريال سعودي على تويتر (آخر رد :المعالم)      


   
العودة   منتديات النور الإسلامي > منتديات الشباب والمستقبل > مشاكل الشباب وقضاياهم

مشاكل الشباب وقضاياهم يهتم هذا المنتدى بقضايا الشباب ومشاكلهم وما يعوق طريق التزامهم بالدين وعلاقتهم بوالديهم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-24-2010   #1

نور إسلامي جديد

 الصورة الرمزية وليد عتيق
 




وليد عتيق is on a distinguished road

مشروع بحث بعنوان ... الشباب ومشاكلهم.

بسم الله الرحمن الرحيم
... المــقدمـــــــــــــــــــــة ...
لقد إهتم الإسلام بالشباب إهتماما كبيراً، يوازي إهتمامهُ بفئات أخرى من أفراد المجتمع الإسلامي كالطفل، والمرأة، والمسن، والمريض الخ...وحدد لهم وضعية إجتماعية، ودينية متميزة. ومن خصائص هذا الاهتمام ربط بلوغ الشباب بمسؤوليته الدينية، وبضرورة قيامه بجميع الفروض التي فرضها الله على جميع المسلمين، إضافة إلى واجباته الأخرى تجاه نفسه و أهله وباقي أفراد المجتمع .
وإن تحميل الشباب المسؤولية منذ بلوغه يعني الكثير بالنسبة إليه. فهذا يعني مساواته مع باقي أفراد مجتمعه كيفما كانت الفوارق التي تميزهم عن بعضهم، مثال ذلك إنه منذ تكليفه يمكنه الصلاة في المسجد إلى جانب أي فرد مسلم مهما كان سنهُ، أو مركزهُ الإجتماعي، أو الثقافي، أو غيره، وهذا يعني أن المجتمع يقبل انتماءه إليه.
وتتكاثف مكونات التربية الإسلامية في بناء شخصية الشاب المسلم لتجعل منه فرداً قادراً على الإندماج في المجتمع والعيش فيه، والإنتاج والإبتكار وفق مؤهلاته الفكرية والجسدية، ليساهم في بناء صرح الحضارة الإسلامية.
س _ ماذا يقصد بالشبـــــابـــ ؟
يستعمل مفهوم شاب و بالغ و مراهق للدلالة على نفس المدلول. فحين نقول فلان شاب أو بالغ مراهق فهذا يعني أنه شخص وصل إلى فترة عمر تقوده من نهاية الطفولة إلى بداية سن الرشد. فالمراهقة هي مجموعة التغيرات الجسدية والنفسية التي تحدث بين مرحلة الطفولة وسن الرشد. والبلوغ يرتكز على الجانب الحيوي للمراهق وعلى الخصوص ظهور علامات النضج الجسدي والعقلي, والشباب هو المظهر الإجتماعي للمراهقة، ويعرف بكونه فترة النمو التي يتمكن فيها الكائن من كل وسائله وإمكانياته.
وقد شاع عند علماء الإسلام و الأطباء استعمال مفهوم "بلوغ"، وشاع عند علماء النفس إستعمال مفهوم "مراهقة "، بينما إنتشر تداول مفهوم "شباب" بين علماء الاجتماع والأخلاق. وإن حاجة الباحثين لدراسة علمية موضوعية للشباب تستوفي شروط المعرفة العلمية، أدت إلى ظهور علم جديد متخصص هو "علم الشباب، وهو فرع المعرفة الذي يدرس الشباب من الناحية النفسية والحيوية والاجتماعية، ويحاول فهم وتفسير مختلف التغيرات والتطورات والمشاكل التي قد تعترض الشباب في طريقه نحو الرشد والاكتمال العقلي والجسدي.
وتعتبر المراهقة ولادة جديدة للفرد في الحياة الإجتماعية، فالطفل يرى أن الحياة أو المجتمع متعة وجمال و تسلية ولعب، يعيش فيها في كنف غيره ورعاية سواه. أما الشاب فينظر إلى الحياة الإجتماعية نظرة جديدة، فيرى ما فيها من جد وهزل وقسوة وحلاوة، ويتحمل فيها نصيبا من الأعباء والمسؤوليات.
المراهقة نقطة بارزة في تكوين الشخصية وتحديد مقوماتها، وتبتدئ في الجانب الحيوي للشخصية وتنتهي في الجانب الثقافي.
وبناء على ما سبق فإن مفهوم "الشباب يقصد به كل فئة الأفراد الذين وصلوا مرحلة العمر بين 14 و 35 سنة ذكورا وإناثا وينتمون إلى البلدان والمجتمعات المختلفة .
• تعريف المشكلــــــــة :
إن مفهوم " المشكلة " ليس مرادفا لمفاهيم مثل المرض أو اضطراب أو اختلال أو إعاقة أو غيره من المفاهيم التي تدل على الحالات التي تستدعي استشارة الطبيب النفسي، ولكن يقصد بها ما يرتبط بمرحلة ما من الحياة أو يكون مرتبطا بوضعية اجتماعية، ويستعمل هذا المفهوم في الحالات التي لا تتطلب الفحص والعلاج النفسي، حيث يكون المُشكل مرتبطا بعدد من الظروف وظاهرياً لا تكون نتيجة لإضطراب سلوكي، ومثال ذلك : مشاكل الوصول إلى الإستقلال عن الوسط العائلي، مشاكل الاستقلال الاقتصادي لدى الشباب، مشاكل العلاقات الاجتماعية ...الخ.
وبعبارة أخرى إن : المشاكل وضعيات لا يتوفر الفرد أمامها على سلوكيات ملائمة قابلة للتحرك الفوري لمواجهتها. ومن هنا جاءت أهمية هذا المفهوم في علم النفس المعرفي، حيث يستعمل تعبير حل المشاكل للدلالة على الأساليب والطرق التي يمكن للأفراد إستعمالها لمواجهة المشاكل المختلفة التي تعترضهم في مختلف وضعيات الحياة.
وفي هذه الدراسة نقصد بمفهوم "المشاكل" تلك الوضعيات التي لا يتوفر للشباب السلوكيات الملائمة للتحرك الفوري لمواجهتها مثل : مشكلة الإنحراف السلوكي، ومشكلة العمل وغيرهما.....
• مشــــــــاكل الشبــــــاب:
ومشاكل الشباب التي تهمنا في هذه الدراسة تتعلق أساسا بمشاكل وصعوبات تواجه الشباب، فتقوده إلى رفض ونكران كل مكونات المجتمع من معتقدات وقيم وعادات ومؤسسات، والإصرار على عدم الإعتراف بها وبمتطلباتها وبالسلوكيات التي تصف أهميتها وجدواها لضمان تماسك المجتمع.
كما تهمنا على الخصوص مشاكل الشباب ، التي تنتج عن الصعوبة التي يجدها الشباب في الإستجابة للحاجات الأساسية التي ينبني عليها إكتمال نضجهم وبلوغهم سن الرشد، سواء منها ما يتعلق بأمنهم وراحتهم وحريتهم وهويتهم، والتي يؤدي إشباعها بكيفية صحيحة إلى حصول نضج في جوانب الشخصية الآتية : نضج ديني، و فكري، وإنفعالي، وجسدي وغريزي، واٌسري، واجتماعي، واقتصادي، ومعرفة إستغلال وقت الفراغ.
أولا : المشاكل الاجتماعية :
_ المسألة العمرية للشباب أين تبدأ وأين تنتهي وهل يتم استثمارها أم لا؟
_ الابتعاد عن العادات الاجتماعية المتوارثة والقيم والعادات والتقاليد الدينية والتشبه بالعادات الغربية .
_الأسس التي نبني عليها الشباب " فهل المدرسة مسئولة عن تربية الطفل أم الأسرة ومن يحاسب من ؟
_بناء الشخصية وماهية المرتكزات الأساسية لذلك ؟
_إنقطاع الحوار بين الأجيال .
_علماء النفس يقولون أن مشكلة الشباب تبدأ من البيت والأسرة لأنهم يقولون أن تصرفات الإنسان تعود إلى طريقة تربيته بالبيت منذ السنوات الخمس الأولى .
_ مشكلات الآباء والأبناء .
_ مصادرة الأهل للقرارات المصيرية التي تتعلق بالشباب .
ثانيا - المشاكل الاقتصادية :
_ البطالة والبحث عن فرص العمل .
_تأخر وعزوف الشباب عن الزواج نتيجة للظروف الاقتصادية الصعبة والمعقدة .
_ المشكلة الاقتصادية التي تطفو على واقع الأسرة .
• ثالثا_ المشاكل الثقافية :
_ الوقت الضائع والغير مستثمر
_ غياب الوعي الأسري .
_ العادات الغربية والبعد الكامل عن أي مؤثر حضاري متوارث
_ الابتعاد عن المطالعة والقراءة والمشاركة والبحث والإدراك والتعمد نحو توجيه الفكر الشبابي.

• تساؤلات وإجـــــــابات:
. 1. لقد تضمنت هذه الدراسة تساؤلات وإجابات افتراضية بهدف تحديد المسار المنهجي الذي يجب أن نسير عليه، وهذه التساؤلات تلُخص كالآتي :

. 2. ما هي الحاجات الأساسية التي يؤدي عدم إشباعها بكيفية صحيحة إلى حدوث مشاكل لدى الشباب؟
3. ما هي المشاكل التي تصادف الشباب ؟
4. كيف يمكن علاج مشاكل الشباب ؟
وكيف يمكن الوقاية من هذه المشاكل ؟

• والإجابات التي اعتمدتها هذه الدراسة هي كالآتي :



• بـعض الحلول المقترحة :
وأخيرا وليس آخرا لدينا بعض الحلول مثل الزواج، فالزواج المبكر له فوائد عظيمة جدا، ليس فقط فيما يتصل بموضوع التحصين والشهوة، بل أيضا ما يكون فيه من سعادة حقيقية وتحمل المسؤوليات والأعباء، وبالتالي تمتلئ حياته بالأعمال فلا يجد الفراغ القاتل، فيصبح معظم وقته جادا مشغولا بما ينفع.
وأنا في الحقيقة انصح بإقامة نوادي شبابية وثقافية ورياضية وترفيهية ودينية ونحوها في كل حي على الأقل، وان لا نجعل من نقص الإمكانات المادية عائقا...، فمن خلال خبرتي واحتكاكي بالشباب فإن الشباب يقبلون على هذه المراكز، خصوصا إذا كانت تتناسب مع طموحاتهم وعقلياتهم، مع ضرورة التوجيه الديني والتربوي، بأسلوب مناسب لا بأسلوب فظ، وان لا تكون هذه المراكز موسمية كما يحصل ، والاهم في دلك التمسك بالعقيدة الإسلامية السمحة فهي الحل الدائم والعادل .
هذا والحمد والشكر لله والصلاة والسلام على رسول الله
1. الحاجات الأساسية التي يؤدي عدم إشباعها بكيفية صحيحة إلى حدوث مشاكل لدى الشباب ، هي تلك الحاجات المرتبطة بالأمن الفردي والجماعي، والمعافاة البدنية والنفسية والبيئية، والحرية، والهوية.
2. مشاكل الشباب التي تبعده عن مرحلة الرشد تتعلق بمدى نضجه الانفعالي، ورشده الفكري، وقدرته على الاستقلال الاقتصادي، واكتساب تعاليم الدين وفلسفة الحياة، ومعرفة إستعمال وقت الفراغ، والقدرة على الاستقلال عن الأسرة والنضج الاجتماعي.
3. علاج مشاكل الشباب في العالم الإسلامي يمكن أن يكون بكيفية مباشرة يراعي تعقد وتشابك هذه المشاكل مع عوامل نفسية واجتماعية أخرى، وبكيفية غير مباشرة يمكن الوقاية من هذه المشاكل.

التعديل الأخير تم بواسطة العمدة ; 11-24-2010 الساعة 02:48 p.
وليد عتيق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-24-2010   #2
مساعد المشرف العام

 الصورة الرمزية العمدة
 





العمدة has much to be proud ofالعمدة has much to be proud ofالعمدة has much to be proud ofالعمدة has much to be proud ofالعمدة has much to be proud ofالعمدة has much to be proud ofالعمدة has much to be proud ofالعمدة has much to be proud of

رد: مشروع بحث بعنوان ... الشباب ومشاكلهم.

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ الاستاذ وليد عتيق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بحث قيم وموضوع مفيد ــ وعرض منظم للمشاكل التى تواجه الشباب وبعض المقترحات للعلاج والحلول

جزاك الله خيرا

ونفعك الله بما علمك وجعل عملك خالصا لوجهه الكريم

شكرا جزيلا لك

توقيع العمدة

 

لا إله إلا الله محمدٌ رسولُ الله


العمدة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-27-2010   #3

وزيرة الشباب بالمنتديات

 الصورة الرمزية هناء
 




هناء has much to be proud ofهناء has much to be proud ofهناء has much to be proud ofهناء has much to be proud ofهناء has much to be proud ofهناء has much to be proud ofهناء has much to be proud ofهناء has much to be proud of

رد: مشروع بحث بعنوان ... الشباب ومشاكلهم.

السلام عليكم ورحمة الله وبركات
الأستاذ الفاضل // وليد عتيق

فى البداية أشكرك على فكرة البحث فلايوجد أهم من أن نناقش مشاكل الشباب والتي تعتبر مشاكلنا أيضاً ونبحث عن حلول جذرية لها .

البحث مضمونه رائع ولكنه يحتاج إلى شئ من التفصيل فكل نقطة من النقاط هي بحث فى حد ذاتها وتحتاج إلى نقاش وإقتراحات .
فى البداية تحدثت عن مرحلة المراهقة وهذه المرحلة لها مشاكلها وحلولها الخاصة بها وتحتاج لبحث منفرد .


ولكن ألاحظ أن هناك زيادة فى عدد الأبحاث الخاصة بالشباب وكل يوم تأتي لنا نظرية جديدة عن التربية السليمة والنموذجية ووسائل الإعلام كل يوم تتحدث عن هذه المشاكل ولكن الحال كما هو مشكلات الشباب تزداد يوماً بعد يوم وكأن هذه الأبحاث والنظريات ليس لها فائدة .

أعتقد السبب إننا إهتممنا بالنظريات على حساب التطبيق فنحن اليوم نحتاج إلي تجارب عملية تم تنفيذها فنأخذ منها مايفيد نحتاج عندما نتحدث عن مشكلة ما أن يأتي صاحب المشكلة ويتحدث عن نفسه وكيف تصرف في مواجهتها .

مع العلم بوجود مبدأ الإختلاف بين البشر وليس بالضرورة ما نجح مع غيري أن ينجح معي ولكن التجارب نتعلم منها الكثير .


بعتذر أستاذ // وليد على الإطالة وأتمنى أن تُكمل البحث وتتحدث عن كل مشكلة على إنفراد ونستمع للعديد من الإقتراحات من خلال الواقع العملي .

لك كل الشكر والتقدير

توقيع 

 




هناء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:12 p


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
ترقية وتطوير شبكة الصقر

تمت حماية الموقع بواسطة 444وافي

تصميم شبكة الصقر
تصميم شبكة الصقر